لم يعد هناك مكان لكلام

الحزن والأسي والذل أصبحوا أصدقاء من يسكن أرض مصر

الظلم أصبح هو الكائن الوحيد الحي في هذا المكان .. ويجثم علي صدور قطانيها كما يجثم المغتصب علي ضحيته

وتري شباب يتلقون الرصاص بصدور عارية لمجرد قول الحق ..

وتري في المقابل شعب خانع وجيل ميت وأراد أن يدخلنا معه قبره

لا نملك إلا الصبر والدعاء وتنقية النفس من كل هوي

الإعدام أخف عقاب

يتلقاه الفرد العربي.

أهنالك أقسى من هذا؟

– طبعاً..

فالأقسى من هذا

أن يحيا في الوطن العربي!

#أحمد_مطر